تجمع عائلات عصر
اهلا ومرحبا بكم عائلتى واسرتى ابناء عمومتى واقرباء صلة الرحم الفاضلين
كل عام وانتم ودائما بخير
تجمع عائلات عصر
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

تجمع عائلات عصر

عائلات عصــــر و عسر و ابو عصر و ابو عسر
 
الرئيسيةالبوابةالمنشوراتالتسجيلدخول
منتدى آل عصر و عسر و ابو عصر و ابو عسر هو تكمله لمجهودات العائله في إتحاد جروبات عائلة عصر على صفحة الفيس بوك و نرحب كل الترحيب بكل عضو من العائله


اهنئ أهلنا في مصر و الوطن العربي بحلول عيد الأضحى المبارك اعاده الله علينا و على الأمه الإسلاميه بالخير و اليمن و البركات
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» نرحب بجميع الأعضاء الجدد
مقاله اعجبتني عن عبد قيس في جريده بحرينيه  Emptyالخميس أكتوبر 10, 2019 3:49 pm من طرف أحمدمحمدالسعيدزكى عصر

» توفي الي رحمة الله الحج محمد عبدالقادر عصر المعصرة حلوان
مقاله اعجبتني عن عبد قيس في جريده بحرينيه  Emptyالثلاثاء أكتوبر 08, 2019 6:11 pm من طرف أحمدمحمدالسعيدزكى عصر

» الى الاستاذ اشرف عبدالفتاح عصر والاستاذ ابراهيم عصر
مقاله اعجبتني عن عبد قيس في جريده بحرينيه  Emptyالإثنين أبريل 11, 2016 2:04 pm من طرف Ebrahem assr abohamsa

» نرحب بابن العم ابراهيم عصر
مقاله اعجبتني عن عبد قيس في جريده بحرينيه  Emptyالإثنين أبريل 11, 2016 1:53 pm من طرف Ebrahem assr abohamsa

» محافظة المنيا
مقاله اعجبتني عن عبد قيس في جريده بحرينيه  Emptyالإثنين أكتوبر 05, 2015 5:38 pm من طرف اشرف عصر

» أخبار عمر و خالد عصر في بطولات تنس الطاوله
مقاله اعجبتني عن عبد قيس في جريده بحرينيه  Emptyالإثنين سبتمبر 21, 2015 2:36 pm من طرف اشرف عصر

» ألإجتماع الثاني للعائله
مقاله اعجبتني عن عبد قيس في جريده بحرينيه  Emptyالسبت يونيو 27, 2015 4:43 am من طرف aboassar9

» إستفسارات و ردود على الحلقات
مقاله اعجبتني عن عبد قيس في جريده بحرينيه  Emptyالأربعاء مارس 11, 2015 1:25 pm من طرف اشرف عصر

» اليوم موعدنا مع اول حلقه من حلقات تاريخ العائله الكريمه
مقاله اعجبتني عن عبد قيس في جريده بحرينيه  Emptyالإثنين مارس 09, 2015 1:33 pm من طرف اشرف عصر

أكتوبر 2020
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 31 بتاريخ الأحد أغسطس 26, 2018 11:56 pm

 

 مقاله اعجبتني عن عبد قيس في جريده بحرينيه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اشرف عصر
Admin
Admin
اشرف عصر

عدد المساهمات : 99
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 25/08/2014
العمر : 61

مقاله اعجبتني عن عبد قيس في جريده بحرينيه  Empty
مُساهمةموضوع: مقاله اعجبتني عن عبد قيس في جريده بحرينيه    مقاله اعجبتني عن عبد قيس في جريده بحرينيه  Emptyالإثنين ديسمبر 29, 2014 2:30 pm

لم يخطر بخلد تلك القبيلة العربية الأصيلة القاطنة في شرق شبه الجزيرة العربية أنها بمجرد أن ينتقل الرسول الأعظم محمد بن عبدالله (ص) إلى جوار ربه تعالى، سوف تحل بها المصائب لأنها آمنت بدعوة رسول الله كما لم تؤمن به بعض القبائل الأخرى. وحكايتها تبدأ من موقع الصمود الذي لاذت به عند اشتداد الفتنة في دولة الرسول بعد وفاته، ألا وهو حصن جُواثى.

وجُواثى هو اسم حصن أو قرية بالبحرين معروفة، أو هي مدينة أو حصن لعبد القيس بالبحرين، وأياً كان وصفها، فهي عاصمة الصمود الأسطوري التي سجلت اسمها في صفحات التاريخ الخليجي. هذا ما بدا واضحاً فيما وصلني مؤخراً من قبل الصديق الباحث عبدالخالق الجنبي في كتابه الذي أصدره أواخر العام 2012 ذاكراً في أهم فصوله قصة ذاك الصمود.

يقول الباحث في»جواثى... تاريخ الصمود»، أن جواثى تقع إلى الشمال من جبل القارة بالإحساء، وتقع على هضبة مرتفعة بعض الشئ عما حولها، وفي هذه الهضبة عينُ ماءٍ قديمة محفورة فيها هي عين جُواثى. وفيها قالت شاعرة عربية تدعي سلمى بنت كعب:

فيشلة ذات جهار وخبر...قد شربت ماء جُواثى وهجر

وتُعد جواثى من المواضع القديمة جداً في إقليم البحرين القديم، وما زاد المنطقة شهرة هو وجود قبيلة عبدالقيس الشهيرة فيها. وأهم ما يؤكده الباحث في إصداره الأخير أن دخول قبيلة عبدالقيس في الساحل الشرقي من شبه الجزيرة العربية في الإسلام بعد أن كان معظم أفرادها يدينون بالمسيحية؛ كان أعظم نصرٍ للإسلام خصوصاً أنهم أسلموا على يد الرسول الكريم (ص) بواسطة زعيمي القبيلة آنذاك وهما (الجارود بن عمرو بن بشر الجذميّ العبدي، والمنذر بن عائذ العصريّ العبدي). وتميّز إسلام عبدالقيس عن بقية القبائل بأنهم تشرّبوا الدين المحمدي في عروقهم ووشجت عليه أصولهم، كما يذكر الباحث، ولهذا السبب سرعان ما قاموا بتحويل كنائسهم وأديرتهم إلى مساجد تصدح فيها شهادة أن لا إله إلا الله محمد رسول الله ليل ونهار. ومن تلك المساجد مسجد جواثى المشهور في الإسلام وثالث أهم مساجد شبه الجزيرة العربية والعالم الإسلامي قاطبة، وثاني مسجد تُقام فيه الجمعة بعد مسجد الرسول بالمدينة المنورة.

وقبيلة عبدالقيس هذه هي التي قال الرسول (ص) عن وفدها الذي نزل عليه يوم فتح مكة «ليأتين ركبٌ من قبل المشرق لم يُكرَهوا على الإسلام». فعبدالقيس لم تُكره على الإسلام حتى تُكره على غيره، بل دخل أهلها الدين الحنيف طائعين مقتنعين، وليس مثل آخرين كانوا مجبرين تحت وهج انتشار الدين المحمدي. وقد بقيت جواثى لبني الخارجية (يُنظر علاقتها بخارجية جزيرة سترة) من بني عامر إلى أيام الدولة القرمطية في العقد التاسع من القرن الثالث الهجري.

ومما يلفت نظر الباحثين في تاريخ قبيلة عبدالقيس في إقليم البحرين هو صمودها الأسطوري ضد المرتدين عن الإسلام في العام الحادي عشر للهجرة إثر وفاة الرسول (ص)، حتى قيل أنه لم يكن يُسجد لله في الأرض حينها إلا في ثلاثة مساجد فقط هي: المسجد الحرام بمكة، المسجد النبوي بالمدينة، ومسجد عبدالقيس بجواثى البحرين. وبقيت القطيف -وهي الخطّ- وبها جملة عبدالقيس بقيادة الجارود بن عمرو صامدة في وجه قوم من المرتدين العرب عن الإسلام يساندهم ملك الفرس يزدجرد الثالث. ويوم لجأت جماعة الصمود من عبدالقيس ضد المرتدين وأعوانهم في هجر إلى حصنهم المنيع في جواثى أعلى الجبل قام بنو بكر بن وائل وأعوان لهم بضرب حصار شديد ومنعوهم من الطعام وضيقوا عليهم. فأُرسل القائد العلاء بن الحضرمي إلى البحرين وهو معتمد على قوة عبدالقيس، إلا أن كثرة المرتدين وقوتهم جعلت الحضرمي يلوذ مع عبدالقيس بحصنهم المنيع في جواثى وهو ينتظر الفرج من ذاك الحصار. وكأن بالمنادي ينادي بهؤلاء القوم المحاصرين من قبل المرتدين قائلاً: «صبراً يا آل عبدالقيس». وفعلاً كانت نتيجة الصبر والصمود والتحدي هي لحظات النصر الإلهي لأولئك الصابرين من أهل البحرين بأن نصرهم الله في ليلة من ليالي القدر على المرتدين وأعوانهم، وانكسر الحصار. فصار فخر حرب الردة في البحرين هو لعبدالقيس بسبب صمودهم في تلك الحرب الملحمية التي امتدت زمناً ليس بالقليل حتى أعطوا الدروس لباقي القبائل في كيفية الصمود في وجه المرتدين بفضل الإيمان الحقيقي بنبوة محمد (ص) مما عرضهم لنكبات على يد الخوارج فيما بعد.

فحري بأحفاد عبدالقيس اليوم أن يفخروا بتاريخ تلك القبيلة وبتلك الملحمة من الصمود الأسطوري الذي أبدته في وجه من أراد بالإسلام وبها السوء.

محمد حميد السلمان
صحيفة الوسط البحرينية - العدد 3888 - الثلثاء 30 أبريل 2013م الموافق 19 جمادى الآخرة 1434هـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://assar.forumegypt.net
اشرف عصر
Admin
Admin
اشرف عصر

عدد المساهمات : 99
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 25/08/2014
العمر : 61

مقاله اعجبتني عن عبد قيس في جريده بحرينيه  Empty
مُساهمةموضوع: مقاله أخرى من موقع القبائل العربيه في العراق    مقاله اعجبتني عن عبد قيس في جريده بحرينيه  Emptyالإثنين ديسمبر 29, 2014 2:37 pm

من شخصيات بني عبد القيس
1- الأشج العصري: المنذر بن عائذ
إسمه المنذر بن عائذ بن الحارث بن المنذربن النعمان بن زياد بن عصر ، سيد عبد القيس وقائدهم للإسلام وابن ساداتهم (الاستيعاب: 1 : 454) ، قال ابن حبان في الثقات: أنه أول من أسلم من ربيعة (الثقات : ابن حبان:3 :386) ، وذكروا في قصة إسلامه أنه كان له صديقاً لراهب ينزل دارين ، فكان يلقاه كل عام فلقيه عاماً بالزارة ، فأخبره الراهب أن نبياً سيخرج من مكة يأكل الهدية ولا يأكل الصدقة ، بين كتفيه علامة ، يظهر على كل الأديان ، فبعث الأشج الى إبن أخت له من بني عامر بن الحارث ، يقال له عامر بن عبدالقيس ، وبعث معه تمراً وملاحف ، وضمَّ إليه دليلاً يقال له الأريقط العبدي ، فأتى مكة عام الهجرة ، فالتقى النبي (ص) وصحت عنده العلامات ، فأسلم وقال له (ص) : أدع خالك للإسلام ، فجاء عمرو حتى دخل منزله فسلَّم ، فخرجت إمرأته الى أبيها وهي مارية بنت الأشج فقالت له: إن زوجي قد صبأ ، فانتهرها وجاء الأشج فأخبره الخبر فأسلم ، وكتم إسلامه حيناً ، ثم خرج مع جماعة من قومه وافداً على رسول الله (ص) . (الإصابة: 2 : 34)
وقد ذكرنا وفودهم على النبي (ص) وفيهم الأشج فرحب به النبي (ص) وأجلسه الى يمينه وقال له: يا أشج فيك خصلتان يحبهما الله ورسوله. فقال: وما هما ؟ فقال: الحلم والحياء..» (الاستيعاب: 1 : 44 )
وكان الأشج يسكن البحرين ، ثم انتقل الى البصرة. (الطبقات الكبرى: 7 : 87)

2- زيد بن صوحان
 هو زيد بن صوحان ، بن الحارث ، بن الهجرس ، بن صبرة ، بن حدرجان ، بن عساس ، بن ليث ، بن حداد ، بن ظالم ، بن ذهل ، بن عجل ، بن عمرو ، بن وديعة (الطبقات الكبرى: 6 : 123)
  قال عنه علماؤنا: أنه كان من الأبدال ، واستشهد يوم الجمل وبيده راية عبد القيس في الكوفة ، فوقف أمير المؤمنين (ع)  على رأسه وبه رمق فقال له: رحمك الله يا زيد كنت خفيف المؤونة عظيم المعونة ، فرفع زيد إليه رأسه ثم قال: وأنت يا أمير المؤمنين فجزاك الله خيراً ، فوالله ما علمتك إلا بالله عليم ، وفي أمِّ الكتاب لعليٌّ حكيم ، وإن الله في صدرك لعظيم ، والله ما قاتلت معك على جهالة ، ولكني سمعت اُمَّ سلمة زوج النبي (ص) تقول: سمعت رسول الله (ص) يقول: من كنت مولاه فعليٌّ مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وانصر من نصره واخذل من خذله . فكرهت أن أخذلك فيخذلني الله. (معجم رجال الحديث: 8 : 257)
وقد جدد استشهاده حزن أمير المؤمنين (ع)  على من قتل من ربيعة قبل وروده البصرة. (أعيان الشيعة: 7 : 101)
  وروي عن النبي (ص) أنه قال: جندب ما جندب ، والأقطع الخير زيد ! فسألوه فقال: رجلان يكونان في هذه الأمة يضرب أحدهما بضربة تفرق بين الحق والباطل ، والآخر تقطع يده في سبيل الله ، ثم يتبع الله آخر جسده بأوله ! قال الأجلح: أما جندب فقتل الساحر عند الوليد بن عقبة ، وأما زيد فقطعت يده يوم جلولاء وقتل يوم الجمل ». (المصدر السابق:6 :123)
  وعن النعمان أبي قدامة أنه كان في جيش عليهم سلمان الفارسي فكان يؤمهم زيد بن صوحان يأمره بذلك سلمان (المصدر السابق:6 :123)
وطلب عبدالله بن عباس من صعصعة أن يصف له أخويه زيداً وسيحان ، فقال صعصعة: أما زيد فكما قال أخو غنيِّ:
فتى لا يبالي أن يكون بوجهه**** إذا سدت خلاَّت الكرام شحوب
إذا ما ترا آه الرجال تحفظوا**** فلم ينطقوا العوراء وهو قريب
حليف الندى يدعو الندى فيجيبه**** إليه ، ويدعوه الندى فيجيب
كأن بيوت الحي ما لم يكن بها**** بسابس ما يلفى بهن غريب
 ثم قال: كان والله يا ابن عباس عظيم المروة ، شريف الأخوَّة ، جليل الخطر ، بعيد الأثر ، كميش العروة ، أليف البدوة ، سليم جوانح الصدر ، قليل وساوس الدهر ، ذاكراً الله طرفي النهار وزلفي الليل ، الجوع والشبع عنده سيان ، لا ينافس في دنياً ، وأقل أصحابه من ينافس فيها ، يطيل السكوت ، ويحفظ الكلام ، إن نطق نطق بعقام ، يهرب منه الدعار الأشرار ، ويألفه الأحرار الأخيار . فقال ابن عباس: ما ظنك برجل من أهل الجنة ، رحم الله زيداً. (مروج الذهب: 1 : 368)
  واحتج زيد مع جملة صلحاء الكوفة على تصرفات والي عثمان سعيد بن العاص ، فغضب عثمان ونفاهم الى الشام ، منهم مالك بن الحارث الأشتر ، وكميل بن زياد ، وعمرو بن زرارة وشريح بن أوفى ، وزيد وصعصعة إبنا صوحان . (تاريخ المدينة المنورة: 3 : 1141) وبقوا منفيين الى أن أخرج أهل الكوفة سعيد بن العاص ، وكتبوا إليهم فعادوا الى مصرهم .
  وعندما وصل الإمام أمير المؤمنين (ع) الى ذي قار ، استبطأ وصول مقاتلة أهل الكوفة فأرسل ولده الإمام الحسن (ع) ، وعمار بن ياسر ، وقيس بن سعد ، وزيد بن صوحان ، يستحثون له أهل الكوفة ويدعونهم للنهوض،وكان أبو موسى الأشعري والي الكوفة آنذاك يثبط الناس عن الإمام (ع)  .
3- صعصعة بن صوحان
 وهو شقيق زيد بن صوحان ، ولد في دارين قرب القطيف وسكن الكوفة ، وكان من كبار سادات عبدالقيس ، وخيرة رجالاتها ، خطيباً شاعراً ، فصيحاً ، عاقلاً ، فطناً ، شجاعاً ، وقائداً كبيراً ، ومن أشدِّ الناس حباً وولاءً وطاعة لأمير المؤمنين (ع) . قال الإمام الصادق (ع) : « ما كان مع أمير المؤمنين (ع) من أصحابه من يعرف حقه ، إلا صعصعة وأصحابه » (معجم رجال الحديث: 9 : 378)
وشهد صعصعة مشاهد أمير المؤمنين (ع) كلها الجمل وصفين والنهروان ، مقاتلاً وحاملاً للراية .
  وعندما بايع أمير المؤمنين (ع) قال له: «يا أمير المؤمنين لقد زيَّنت الخلافة وما زانتك ، ورفعتها وما رفعتك ، وهي إليك أحوج منك إليها ». (شرح أصول الكافي: 7  : 203)
  وقال في علي (ع) : «جمع الحلم والسلم والعلم، والقرابة القريبة ، والهجرة القديمة ، والبلاء العظيم في الإسلام». (مناقب أمير المؤمنين: محمد بن سليمان: 2 : 67)
وبعثه أمير المؤمنين (ع) الى الخوارج حين نزلوا حروراء لينظر ما يريدون ، فقالوا له: أرأيت لو كان عليٌّ معنا في موضعنا أتكون معه ؟ قال: نعم ، قالوا: فأنت إذن مقلد علياً دينك ، إرجع فلا دين لك ! فقال لهم صعصعة: ويلكم ألا أقلد من قلد الله فأحسن التقليد ، فاضطلع بأمر الله صديقاً ، أو لم يكن رسول الله (ص) إذا اشتدَّت الحرب قدَّمه في لهواتها فيطأ صماخها بأخمصه ، ويخمد لهبها بحدِّه ، مكدوداً في ذات الله ، عنه يعبر رسول الله (ص)  والمسلمون ، فأنى تصرفون ، وأين تذهبون ، والى من ترغبون ، وعمن تصدفون؟! عن القمر الباهر ، والسراج الزاهر ، والصراط المستقيم ، وحسان الأعد المقيم ، قاتلكم الله أنى تؤفكون ؟ أفي الصديق الأكبر والغرض الأقصى ترمون ؟ طاشت عقولكم ، وغارت حلومكم ، وشاهت وجوهكم ، لقد علوتم القلة من الجبل ، وباعدتم العلة من النهل ، أتستهدفون أمير المؤمنين صلوات الله عليه ووصي رسول الله  (ص) ؟! لقد سوَّلت لكم أنفسكم خسراناً مبيناً ، فبعداً وسحقاً للكفرة الظالمين ، عدل بكم عن القصد الشيطان ، وعمَّى لكم واضح المحجة الحرمان! (الاختصاص: 121)
  وعندما نفاه عثمان الى الشام مع الأشتر وجماعة ، جرت بينهم وبين معاوية محاورات ، وفيها لصعصعة كلام بليغ.
 ولما أُلحد أمير المؤمنين (ع)  ، وقف صعصعة على القبر الشريف يؤبنه ، واضعاً إحدى يديه على فؤاده ، وأخذ بالأخرى تراباً من تراب القبر وصار يضرب به رأسه، ثم قال: « بأبي أنت واُمِّي يا أمير المؤمنين ، ثم قال: هنيئاً لك يا أبا الحسن ، فلقد طاب مولدك ، وقوي صبرك ، وعظم جهادك ، وظفرت برأيك ، وربحت تجارتك ، وقدمت على خالقك ، فتلقاك الله ببشارته ، وحفك بملائكته ، واستقررت في جوار المصطفى ، فأكرمك الله بجواره ، ولحقت بدرجة أخيك المصطفى ، وشربت بكأسه الأوفى ، فأسأل الله أن يمنَّ علينا باقتفائنا أثرك ، والعمل بسيرتك ، والموالاة لأوليائك ، والمعاداة لأعدائك ، وأن يحشرنا في زمرة أوليائك ، فقد نلت مالم ينله أحد ، وأدركت ما لم يدركه أحد ، وجاهدت في سبيل ربك بين يدي أخيك المصطفى حق جهاده ، وقمت بدين الله حق القيام ، حتى أقمت السنن ، وأبَرْتَ الفتن ، واستقام الإسلام ، وانتظم الإيمان . فعليك مني أفضل الصلاة والسلام بك اشتدَّ ظهر المؤمنين ، واتضحت أعلام السبل ، وأقيمت السنن ، وما جمع لأحد من مناقبك وخصالك ، سبقت الى إجابة النبي  (ص) مقدماً مؤثراً ، وسارعت الى نصرته ، ووقيته بنفسك ، ورميت سيفك ذا الفقار في مواطن الخوف والحذر ، قصم الله بك كل جبار عنيد ، وذل بك كل ذي بأس شديد ، وهدم بك حصون أهل الشرك والعدوان والردى ، وقتل بك أهل الضلال من العدى . فهنيئاً لك يا أبا الحسن .
 لقد شرَّف الله مقامك وكنت أقرب الناس الى رسول الله (ص)  نسباً، وأولهم إسلاماً ، وأوفاهم يقيناً ، وأشدهم قلباً ، وأبذلهم لنفسه مجاهداً ، وأعظمهم في الخير نصيباً ، فلا حرمنا الله من أجرك ، ولا أذلنا بعدك ، فوالله لقد كانت حياتك مفاتح للخير ومغالق للشر ، وإن يومك هذا مفتاح كل شرٍّ ومغلاق كل خير، ولو أن الناس قبلوا منك لأكلوا من فوقهم ومن تحت أرجلهم ، ولكنهم آثروا الدنيا على الآخرة (قصة الكوفة: علي منفرد: 492) ثم أنشد:
                              ألا من لي باُنسك يا اُخيَّا****من لي أن أبثك ما لديا
                              طوتك خطوب دهر قد تولت****كذاك خطوبه نشراً وطيا
                              فلو نشرك قواك الى المنايا****شكوت إليك ما صنعت إليا
                              بكيتك يا علي لدر عيني****فلم يُغن البكاء عليك شيا
                              كفى حزناً بدفنك ثم إني****نفضت تراب قبرك من يديا
                              وكانت في حياتك لي عظات****وأنت اليوم أوعظ منك حيا
                              فيا أسفا عليك وطول شوقي****إليك لو أن ذلك ردَّ شيا
 (مناقب آل أبي طالب: 3 : 97)
وجمع صعصعة قومه في الكوفة عندما بلغه أن بعضهم يؤوي الخوارج ، وذلك بعد مقتل أمير المؤمنين (ع) ثم خطبهم فقال: «يا معشر عباد الله ! إن الله لما قسَّم الفضل بين المسلمين خصَّكم بأحسن القسم ، فأجبتم الى دين الله الذي ارتضاه لنفسه وارتضاه لملائكته ورسله ، فأقمتم عليه حتى قبض الله رسوله (ص) ، ثم اختلف الناس من بعد: فثبتت طائفة ، وارتدَّت طائفة ، وأدهنت طائفة ، وتربَّصت طائفة ، فلزمتم دين الله إيمانا به وبرسوله ، وقاتلتم المرتدين حتى قام الدين ، وأهلك الله الظالمين ، فلم يزل الله يزيدكم بذلك خيرا في كل شئ وعلى كل حال حتى اختلفت الاُمة بينها فقالت طائفة: نريد طلحة والزبير وعائشة وقالت طائفة نريد أهل المغرب(1)  وقالت طائفة: نريد عبدالله بن وهب الراسبي (2) وأنتم قلتم: لا نريد إلا الذين ابتدأنا الله بالكرامة من قبلهم (3) ، تسديداً من الله لكم وتوفيقاً ، فلم تزالوا على الحق لازمين له آخذين به ، حتى أهلك الله بكم الناكثين يوم الجمل(4) ، ولا قوم أعدى لكم ولأهل بيت نبيكم ولجماعة المسلمين من هذه المارقة الخاطئة ، الذين فارقوا إمامنا ، واستحلوا دماءنا وشهدوا علينا بالكفر ! فإياكم أن تؤوهم في دوركم أو تكتموا عليهم ، فإنه ليس ينبغي لحيٍّ من أحياء العرب أن يكون أعدى منكم لهذه المارقة ، وقد ذكر لي: أن بعضهم في جانب من حيِّكم وأنا باحث وسائل عن ذلك ، فإن كان ما حكيَ لي حقاً تقرَّبت الى الله بدمائهم ، فإن دماءهم حلال »! (موسوعة التاريخ الإسلامي: 5 : 517)
____________________
1 ـ يقصد معاوية، ولم يتمكن من التصريح باسمه تقية
2 ـ زعيم الخوارج في عهد معاوية
3 ـ وهم أهل البيت ( ع ) ، لم يصرح بهم للتقية أيضا
4 ـ ولم يتطرَّق لوقعة صفين تقية أيضا

 ووصف صعصعة أمير المؤمنين (ع) لمعاوية يوماً فقال:« كان فينا كأحدنا ، لين جانب ، وشدة تواضع ، وسهولة قياد ، وكنا نهابه مهابة الأسير المربوط للسياف الواقف على رأسه » ! (شرح نهج البلاغة: 1 : 25)
  وأقام المغيرة بن شعبة عامل معاوية على الكوفة الخطباء ليلعنوا علياً (ع) فقام صعصعة بن صوحان فتكلم فقال المغيرة: أخرجوه وأقيموه على المصطبة فليلعن علياً ، فقال: لعن الله من لعن الله ولعن علي بن أبي طالب ، فأخبروا المغيرة بذلك ، فقال: أقسم بالله لتقيدنَّه ؟ فخرج صعصعة فقال: إن هذا يأبى إلا علي بن أبي طالب فالعنوه لعنه الله! فقال المغيرة:أخرجوه أخرج الله نفسه! Sadمواقف الشيعة:الميانجي: 2 : 441)
  وكتب معاوية الى زياد بن أبيه عامله على الكوفة: أن ابعث لي خطباء أهل العراق ، وابعث لي صعصعة بن صوحان ، ففعل ، فلما قدِموا على معاوية خطبهم فقال: مرحباً بكم يا أهل العراق قدِمتم على إمامكم ، وهوجُنَّة لكم يعطيكم مسألتكم ، ولا يعظم في عينه كبيراً ، ولا يحقر لكم صغيراً ، وقدمتم على أرض المحشر والمنشر ، والأرض المقدسة وأرض هجرة الأنبياء ، ثم قال في خطبته: ولو أن أبا سفيان ولد الناس كلهم لكانوا أكياساً (عقلاء حلماء ! ) . فلما فرغ من خطبته قال: قم فاخطب يا صعصعة ، فقام صعصعة: فحمد الله وأثنى عليه وصلى على النبي (ص) ثم قال: إن معاوية ذكر إنا قدِمنا على إمامنا وهو جُنَّة لنا ، فما يكون حالنا إذا انخرقت الجُنَّة ؟ وذكر أنا قدِمنا الى أرض المحشر والمنشر والأرض المقدسة وأرض هجرة الأنبياء! فالمحشر والمنشر لايضر بعدهما مؤمناً ولا ينفع قربهما كافراً ، والأرض لا تقدِّس أحداً وإنما يقدِّس العباد أعمالهم ، ولقد وطأها من الفراعنة أكثر مما وطأها من الأنبياء ! وذكر أن أبا سفيان لو ولد الناس كلهم لكانوا أكياساً  فقد ولدهم من هو خير من أبي سفيان ، آدم صلوات الله عليه ، فولد الكيِّس والأحمق والعالم والجاهل!  فغضب معاوية وقال: أسكت لا أمَّ لك ، ولا أب ، ولا أرض ! فقال صعصعة: الأب والأم ولداني ، ومن الأرض خرجت ، وإليها أعود !
  وأخيراً ، كتب معاوية الى عامله زياد أن أقمه للناس وأمره أن يلعن علياً فإن لم يفعل فاقتله ! فأخبره زياد بما أمره به فيه وأقامه للناس ، فصعد صعصعة المنبر فحمد الله وأثنى عليه ثم صلى على النبي (ص) ثم قال: أيها الناس إن معاوية أمرني أن ألعن علياً فالعنوه لعنه الله . فقال زياد: لا أراك إلا لعنت أمير المؤمنين معاوية . فقال صعصعة: إني تركتها مبهمة وإلا بينتها . فقال زياد: لتلعننَّ علياً وإلا نفذت فيك أمر أمير المؤمنين ، فصعد صعصعة المنبر ، فقال: أيها الناس إنهم أبوا عليَّ إلا أن أسبَّ علياً، وقد قال رسول الله (ص) : من سبَّ عليا فقد سبَّني ومن سبَّني فقد سبَّ الله! وما كنت بالذي يسبُّ الله ورسوله ، فكتب زياد بذلك الى معاوية ، فأمر بقطع عطائه وهدم داره ، ففعل زياد به ذلك ، لكن إخوانه من الموالين لآل البيت (عليهم السلام) مشى بعضهم الى بعض ، فجمعوا له سبعين ألفاً. (شرح الأخبار: القاضي نعمان:1 :171) فأبعده الى جزيرة أوال أي البحرين ، فمات فيها سنة ستين للهجرة  (رحمه الله) ، وقبره مزار .
4- جويرية بن مسهِّر العبدي
  من عيون شيعة أمير المؤمنين (ع) وثقاته ، وكان مؤذنه (مناقب آل أبي طالب: 3 : 90) وكان أمير المؤمنين (ع) يحبه حباً جماً.
  قال ابن أبي الحديد في شرح المهج:2/290: كان جويرية بن مسهر العبدي صالحاً صديقاً لعلي بن أبي طالب (ع) ، وكان عليٌّ يحبه . نظر يوماً إليه وهو يسير فناداه ياجويرية إلحق بي فإني إذا رأيتك هويتك ! وروى أيضاً عن حبَّة العرني قال: سرنا مع عليٍّ (ع)  يوماً فالتفت فإذا جويرية خلفه بعيداً ، فناداه: يا جويرية إلحق بي لا أباً لك ، ألا تعلم أني أهواك وأحبك ؟ قال: فركض نحوه ، فقال له: إني محدثك بأمور فاحفظها ثم اشتركا في الحديث سراً فقال جويرية: يا أمير المؤمنين إني رجل نَسَّاء ، فقال: إني أعيد عليك الحديث لتحفظه ، ثم قال له في آخر ما حدثه إياه: يا جويرية ، أحبب حبيبنا ما أحبنا فإذا أبغضنا فابغضه ، وابغض بغيضنا ما أبغضنا فإذا أحبنا فأحبه . وكان ناس في الكوفة يقولون: أتراه جعل جويرية وصيه كما يدعي هو من وصية رسول الله  (ص) له ؟ وما ذلك إلا لشدة اختصاصه له
  وقال ص291: دخل جويرية يوماً على الإمام (ع) وهو مضطجع وعنده قوم من أصحابه فناداه: أيها النائم استيقظ ، فلتضربن على رأسك ضربة تخضب منها لحيتك . فتبسم أمير المؤمنين (ع) ثم قال: يا جويرية ، أتريد أن أحدثك بأمرك ؟ أما والذي نفسي بيده لتُعْتَلَنَّ للعُتُلِّ الزنيم فليقطعنَّ يدك ورجلك ، وليصلبنَّك تحت جذع كافر . قال الراوي: فوالله ما مضت الأيام حتى أخذ زياد جويرية ، فقطع يده ورجله وصلبه الى جانب جذع ابن مكعبر وكان جذعاً طويلاً ، فصلبه على جذع قصير الى جانبه!
  روى حديث رد الشمس لأمير المؤمنين (ع)  ، قال: أقبلنا مع أمير المؤمنين من قتل الخوارج ، حتى إذا قطعنا في أرض بابل ، وحضرت صلاة العصر ، فنزل أمير المؤمنين (ع) ونزل الناس فقال: أيها الناس إن هذه أرض ملعونة ، قد عذبت في الدهر ثلاث مرات ، وفي خبر آخر مرتين وهي تتوقع الثالثة ، وهي إحدى المؤتفكات ، وهي أول أرض عبد فيها وثن ، وأنه لا يحل لنبي ولا لوصي نبي أن يصلي فيها ، فمن أراد أن يصلي فليصل (وسائل الشيعة: 5 : 180)
، قال: فتفرق الناس يصلون يمنة ويسرة ، وقلت أنا لأقلدنَّ هذا الرجل ديني، ولا أصلي حتى يصلي . قال: فسرنا وجعلت الشمس تستقل وجعل يدخلني في ذلك أمر عظيم ، حتى وجبت الشمس وقطعت الأرض ، فقال (ع) : يا جويرية أذَّن ، فقلت: تقول لي أذن وقد غابت الشمس؟ قال: فأذنت ثم قال: أقم فأقمت ، فلما قلت: قد قامت الصلاة رأيت شفتيه تتحركان ، وسمعت كلاماً كأنه كلام العبرانية ، قال: فرجعت الشمس حتى صارت مثل وقتها في العصر ، فصلى ! فلما انصرف هوت الى مكانها واشتبكت النجوم »! (خصائص الأئمة:الشريف الرضي : 56)
5- حُكيم بن جبلة العبدي
 وهو حكيم بن جبلة بن الحصين بن أسود بن كعب بن عامر بن الحارث بن الديل بن عمرو بن غنم بن وديعة بن لكيز بن أفصى بن عبد القيس ، أدرك النبي  (ص) ولم يره (أسد الغابة: 2 : 40) ، وكان حكيم رجلاً صالحاً شجاعاً مطاعاً في قومه ، كما أنه من خيار صحابة أمير المؤمنين (ع) مشهور بولائه والنصح له ، وفيه يقول (ع) :
دعا حكيم دعوة سميعهْ    نال بها المنزلة الرفيعهْ (أنساب الأشراف:1 : 234)
 ويكفيه فخراً  أن أمير المؤمنين (ع) وصفه  بالعبد الصالح. (موسوعة التاريخ الإسلامي: 4 : 554)
 وهو بطل معركة الجمل الأصغر ، فقد دفعته غيرته على الإسلام للثأر من جيش طلحة والزبير لما قتلوا حراس بيت المال ونهبوه ، فدعا قومه لرد الظالمين ، فقتل هو وثلاث مئة من المؤمنين ، قبل وصول أمير المؤمنين (ع) الى البصرة .
 وكان في الفتوحات قائداً ، فقد فتح مكران وهي بلوشستان إيران أيام عثمان بن عفان (معجم البلدان: 5 : 179) ، وجعله عثمان حاكماً على السند فرجع عنها كارهاً لولايتها (الدرجات الرفيعة في طبقات الشيعة: 391)
6- سيحان بن صوحان
  أخو زيد وصعصعة ، وهو مثلهما في التقوى والزهد ، والشجاعة والإخلاص ، والولاء لأمير المؤمنين (ع) ، قال الإمام الصادق (ع) : « ما كان مع أمير المؤمنين من أصحابه من يعرف حقه إلا صعصعة وأصحابه » (معجم رجال الحديث: 9 : 378)
وقد استشهد سيحان مع أخيه زيد في معركة الجمل ، وذكر المؤرخون أن الذين خطبوا في الكوفة يحثون الناس على نصرة أمير المؤمنين (ع) في حرب الجمل هم: الإمام الحسن (ع) وعمار بن ياسر ، والأشتر وزيد بن صوحان ، وأخوه سيحان .
 وحضر المعركة مع أخويه ، ولما دعا أمير المؤمنين (ع) أصحابه ليحملوا على الجمل ويعقروه ويخلصوا الناس من شره ، كان بنو صوحان في مقدمة من استجاب ، فحمل زيد وقاتل حتى استشهد ، فأخذ الراية أخوه سيحان ، وتقدم نحو الجمل فاستشهد (رحمه الله) .
7- الشاعر سفيان بن مصعب العبدي
  أبو محمد شاعر مشهور من شعراء أهل البيت (عليهم السلام) ، المقبولين عندهم ، وقد ضمَّن شعره مناقب أمير المؤمنين (ع) والأئمة الطاهرين ، وتفجع على مصائبهم ورثاهم (الغدير: 2 : 294)
وكان الإمام الصادق (ع) يستنشده ، فقال ذات يوم: قولوا لأم فروه إحدى بناته تجئ فتسمع ما صنع بجدها، فجاءت فقعدت خلف الستر ، فأنشد العبدي: فَرْوُ جودي بدمعك المسكوب!  فصاحت وصحن النساء! (الكافي: 8 : 215) .
  وأمره الإمام (ع) بقول الشعر في الحسين (ع) : قل شعراً تنوح به النساء . وقال (ع) لشيعته: يا معشر الشيعة: علموا أولادكم شعر العبدي فإنه على دين الله »(شرح أصول الكافي: 12 : 287). ومن شعره:
إنا روينا في الحديث خبرا****يعرفه ساير من كان روى
إن ابن خطاب أتاه رجل****        فقال: كم عدة تطليق الإما
فقال: يا حيدر كم تطليقة****       للأمَة اذكره ، فأومى المرتضى
بإصبعيه فثنى الوجه الى****سائله قال: اثنتان واثنتا
قال له: تعرف هذا ؟ قال: لا****قال له: هذا علي ذو العلا
وقد روى عكرمة في خبر****       ما شك فيه أحد ولا امترى
مر ابن عباس على قوم وقد****سبُّوا علياً فاستراع وبكى
وقال مغتاظاً لهم أيُّكم****سبَّ إله الخلق جلَّ وعلا
قالوا معاذا الله ، قال أيكم****سبَّ رسول الله ظلماً واجترى
قالوا معاذ الله ، قال أيكم ****سبَّ علياً خير من وطى الحصى
قالوا نعم قد كان ذا ، فقال قد****سمعت والله النبي المجتبى
يقول من سبَّ علياً سبني****وسبني سبَّ الإله واكتفى
محمد وصنوه وابنته وابنيه****خير من تحفى واحتذى
صلى عليهم ربنا باري الورى****ومنشئ الخلق على وجه الثرى
صفاهم الله تعالى وارتضى****واختارهم من الأنام واجتبى
لولاهم الله ما رفع السما ولا****دحى الأرض ولا أنشى الورى
لا يقبل الله لعبد عملاً****حتى يواليهم بإخلاص الولا
ولا تتم لامرئ صلاته****إلا بذكرهم ، ولا يزكو الدعا
لو لم يكونوا خير من وطا الحصا****ما قال جبريل من تحت العبا
هل أنا منكم شرفاً ثم علا****يفاخر الأملاك إذ قالوا بلى
لو أن عبداً لقي الله بأعما****ل جميع الخلق براً واتقى
ولم يكن والى علياً حبطت****أعماله وكبَّ في نار لظى
وإن جبريل الأمين قال لي****عن ملكيه الكاتبين مذ دنا
إنهما ما كتبوا قط على****الطهــر عــليٍّ زلـــة ً ولا خنا
                        (الغدير: 2 : 298)
 وله (رحمه الله) :
                             آل النبي محمد أهل****الفضايل والمناقب
المرشدون من العمى****والمنقذون من اللوازب
الصادقون الناطقون****السابقون الى الرغائب
فولاهم فرض من الرح****مان في القرآن واجب
وهم الصراط ، فمستقيم****فوقه ناج وناكب
صديقة خلقت لصديق****شريف في المناسب
اختاره واختارها طهرين****من دنس المعايب
إسماهما قرنا على سطر****بظل العرش راتب
كان الإله وليها****وأمينه جبريل خاطب
والمهر خمس الأرض****موهبة تعالت في المواهب
وتهابها من حمل طوبى****طيبت تلك المناهب
                         (المصدر السابق:2 :305)
وله (رحمه الله) :
يا سادتى يا بني علي****يا آل طه وآل صاد
من ذا يوازيكم وأنتم****خلايف الله في البلاد
أنتم نجوم الهدى اللواتي****يهدي بها الله كل هاد
لولا هداكم إذا ضللنا****والتبس الغيُّ بالرشاد
لا زلت في حبكم اُوالي****عمري وفي بغضكم اُعادي
وذاك ذخري الذي عليه****في عرصة لحشر اعتمادي
                                 (المصدر السابق:2 :317 )
8- الجارود بن المنذر العبدي
  هو الجارود بن بشر بن المعلى بن العلاء ، وقيل بن عمرو بن العلاء ، وهو من بني جذيمة بن عوف بن أنمار بن عمرو بن وديعة (الاستيعاب: 1 : 78) ، قيل كان نصرانياً وكان حسن المعرفة بتفسير الكتب وتأويلها ، عالماً بِسِير الفرس وأقاويلها ، بصيراً بالفلسفة والطب، ظاهر الدهاء والأدب، كامل الجمال ذا ثروة ومال(السيرة النبوية: ابن كثير: 1 : 144)
ورووا في قصة إسلامه ووفوده على النبي  (ص) أنه قال: والذي بعثك بالحق لقد وجدت صفتك في الإنجيل ، ولقد بشَّر بك ابن البتول عيسى بن مريم ، فأنا أشهد أن لا إله إلا الله وأنك محمد رسول الله ، ثم آمن الجارود وآمن معه من قومه كل سيد ، فسرَّ النبي بذلك (عيون الأثر: 1 : 97)
، وأنشد بين يدي رسول الله (ص) :  
شهدت بأن الله حق وسامحت****بنات فؤادي بالشهادة والنهض
فابلغ رسول الله عني رسالة****بأني حنيف حيث كنت من الأرض

 وقال ابن عياش الجوهري في مقتضب الأثر/31: « ومن أتقن الأخبار المأثورة وغريبها وعجيبها ، ومن المصون المكنون في أعداد الأئمة  (عليهم السلام) وأسمائهم من طريق العامة مرفوعاً ، وهو خبر الجارود بن المنذر وإخباره عن قس بن ساعدة: ما حدثنا به أبو جعفر محمد بن لاحق...حدثني الجارود بن المنذر العبدي وكان نصرانياً فأسلم عام الحديبية وحسن إسلامه ، وكان قارياً للكتب ، عالماً بتأويلها على وجه الدهر وسالف العصر ، بصيراً بالفلسفة والطب ، ذا رأي أصيل ووجه جميل ، أنشأ يحدثنا في أمارة عمر بن الخطاب ، قال: وفدت على رسول الله (ص) في رجال من عبد القيس ، ذوي أحلام وأسنان وفصاحة وبيان وحجة وبرهان ، فلما بصروا به (ص) راعهم منظره ومحضره ، وأفحموا عن بيانهم ، واعتراهم العرواء في أبدانهم ! فقال زعيم القوم لي: دونك من أقمت بنا أممه ، فما نستطيع أن نكلمه ! فاستقدمت دونهم إليه فوقفت بين يديه (ص) وقلت: السلام عليك يا نبي الله ، بأبى أنت وأمي ، ثم أنشأت أقول:
يا نبي الهدى أتتك رجالٌ****قطعت قرددا وآلاً فآلا
جابت البيد والمهامهَ حتى****غالها من طوى السرى ما غالا
قطعت دونك الصحاصح تهوي****لا تعد الكلال فيك كلالا
كل دهناء تقصر الطرف عنها****أرقلتها قلاصنا إرقالا
خصك الله يا ابن آمنة الخير****إذا ما تلت سجال سجالا
أنبأ الأولون باسمك فينا****وبأسماء بعده تتلالا

  قال: فأقبل على رسول الله (ص) بصفحة وجهه المبارك وشِمْتُ منه ضياء لامعاً ساطعاً كوميض البرق فقال: يا جارود لقد تأخر بك وبقومك الموعد ، وقد كنت وعدته قبل عامي ذلك أن أفد إليه بقومي فلم آته وأتيته في عام الحديبية، فقلت: يا رسول الله بنفسي أنت ، ما كان إبطائي عنك إلا أن جلة قومي أبطأوا عن إجابتي ، حتى ساقها الله إليك لما أراد لها من الخير لديك.. وقد كنت على دين النصرانية قبل أتيتي إليك الأولى فها أنا تاركه بين يديك إذ ذلك مما يعظم الأجر ، ويمحو المآثم والحوب ، ويرضى الرب عن المربوب.
 فقال رسول الله (ص) : أنا ضامن لك يا جارود ! قلت: أعلم يا رسول الله أنك بذلك ضمين قمين . قال: فَدِنْ الآن بالوحدانية ودع عنك النصرانية ، قلت: أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأنك عبده ورسوله ، ولقد أسلمت على علم بك وبناء فيك ، علمته من قبل ! فتبسم (ص) كأنه علم ما أردته من الإنباء فيه فأقبل عليَّ وعلى قومي فقال: أفيكم من يعرف قس بن ساعدة الأيادي؟ قلت: يا رسول الله كلنا نعرفه غير أني من بينهم عارف بخبره ، واقف على أثره: كان قس بن ساعدة يا رسول الله سبطاً من أسباط العرب ، عمَّر خمس مائة عام ، تقفَّر منها في البراري خمسة أعمار ، يضج بالتسبيح على منهاج المسيح ، لا يقره قرار ولا يكنه جدار ، ولا يستمتع منه جار ، لا يفتر من الرهبانية ، ويدين الله بالوحدانية ، يلبس المسموح ، ويتحسى في سياحته بيض النعام ، بالنور والظلام ، يبصر فيعتبر ، ويتفكر فيختبر ، تضرب بحكمته الأمثال ، أدرك رأس الحواريين شمعون ، وأدرك لوقا ويوحنا وأمثالهم ، ففقه كلامهم ونقل منهم ، تحوَّبَ الدهر وجانَبَ الكفر ، وهو القائل بسوق عكاظ وذي المجاز:
  شرقٌ وغرب ، ويابسٌ ورطب ، وأجاجٌ وعذب ، وحبٌّ ونبات ، وجمعٌ وأشتات ، وذهابٌ وممات ، وآباءٌ وأمهات ، وسرورُ مولود ، ورزء مفقود . تباً لأرباب الغفلة ، ليصلحن العامل عمله قبل أن يفقد أجله ! كلا بل هو الله الواحد ليس بمولود ولا والد ، أمات وأحيا ، وخلق الذكر والأنثى ، وهو رب الآخرة والأولى.. ثم صاح: يا معاشر أياد: أين ثمود ، وأين عاد ، وأين الآباء والأجداد ، وأين العليل والعواد ، وأين الطالبون والرواد ، وكل له معاد . قلت: يا رسول الله لقد شهدت قساً خرج من ناد من أندية أياد ، إلى صحصح ذي قتاد وصمرة وعتاد ! وهو مشتمل بنجاد ، فوقف في أضحيان ليل كالشمس، رافعاً إلى السماء وجهه وإصبعه ، فدنوت منه وسمعته يقول:
 اللهم رب هذه السبعة الأرقعة والأرضين الممرعة ، وبمحمد والثلاثة المحامدة معه ، والعليين الأربعة ، وسبطيه النبعة ، والأرفعة الفرعة ، والسري اللمعة ، وسمي الكليم الضرعة ، والحسن ذي الرفعة ، أولئك النقباء الشفعة ، والطريق المهيعة ، درسة الإنجيل ، وحفظة التنزيل ، على عدد النقباء من بني إسرائيل ، محاة الأضاليل ونفاة الأباطيل ، الصادقوا القيل ، عليهم تقوم الساعة ، وبهم تنال الشفاعة ولهم من الله تعالى فرض الطاعة .
اللهم ليتني مدر كهم ولو بعد لأي من عمري ومحياي. ثم آب يكفكف دمعه ويرن رنين البكرة وقد بريت ببراة وهو يقول:
أقسمَ قِسٌّ قسما****ليس به مكتتما
لو عاش ألفي عمر****لم يلق منها سأما
حتى يلاقى أحمداً****والنقباء الحكما
هم أوصياء أحمدٍ****أكرم من تحت السما
يعمى العباد عنهم ****وهم جلاء للعمى
لست بناس ذكرهم**** حتى أحُلَّ الرجما


 ثم قلت: يا رسول الله أنبئني أنبأك الله بخبر عن هذه الأسماء التي لم نشهدها وأشهدنا قس ذكرها ؟
  فقال رسول الله (ص) : يا جارود ليلة أسرى بي إلى السماء أوحى الله عز وجل إلى أن سل من أرسلنا من قبلك من رسلنا على ما بعثوا ؟فقلت: على ما بعثتم؟ فقالوا: على نبوتك وولاية علي بن أبي طالب والأئمة منكما .
  ثم أوحي إلي أن التفت عن يمين العرش ، فالتفت فإذا على والحسن، والحسين، وعلي بن الحسين، ومحمد بن علي ، وجعفر بن محمد ، وموسى بن جعفر ، وعلي بن موسى ، ومحمد بن علي ، وعلي بن محمد ، والحسن بن علي ، والمهدي في ضحضاح من نور يصلون ، فقال لي الرب تعالى: هؤلاء الحجج لأوليائي، وهذا المنتقم من أعدائي ! قال الجارود: فانصرفت بقومي وقلت في وجهتي إلى قومي:
أتيتك يا ابن آمنة الرسولا **** لكي بك أهتدى النهج السبيلا
فقلت وكان قولك قول حق****وصدقٌ ما بدا لك أن تقولا
وبصرت العمى من عبد قيس ****وكل كان من عمه ضليلا
وأنبأناك عن قس الأيادي****مقالاً فيك ظلت به جديلا
وأسماء عمت عنا فآلت **** إلى علم وكنت به جهولا ».
ورواه أبو الفتح في الإستنصار/34 ، وكنز الفوائد/256 ، والمناقب: 1/245 .

  وبعد وفاة النبي (ص) ثبت الجارود وقومه على الإسلام ، فقد روى ابن منظور في مختصر تاريخ دمشق: «لما توفي رسول الله ارتدت العرب وارتد أهل هجر عن الإسلام، فقال أبان بن سعيد بن العاص والي النبي على هجر لعبد القيس: أبلغوني مأمني! قالوا: بل أقم فلنجاهد معك في سبيل الله ، فالله معز دينه ومظهره على ما سواه وعبد القيس لم ترجع عن الإسلام ، قال: بل أبلغوني مأمني فأشهد أمر أصحاب رسول الله (ص)  فليس مثلي يغيب عنهم ، فأحيا بحياتهم وأموت بموتهم... ومشى إليه الجارود العبدي فقال: أنشدك الله أن لا تخرج من بين أظهرنا فإن دارنا منيعة ونحن سامعون مطيعون ، ولو كنت في المدينة اليوم لوجهك أبو بكر إلينا ، فلا تفعل فإنك إن قدمت على أبي بكر لامك ، وقال: تخرج من قوم أهل سمع وطاعة ثم رجعك إلينا . فقال: لا أعمل لأحد بعد رسول الله وإن معي مالاً قد اجتمع ، قالوا: إحمله فحمل مئة ألف درهم وخرج معه ثلاث مئة خفراً حتى قدم المدينة» (مختصر تاريخ دمشق:ابن منظور: 1 : 432)
وروى ابن سعد أن الجارود العبدي شهد على قدامة بن مظعون والي البحرين من قبل عمر بن الخطاب بشرب الخمر ، وشهد عليه علقمة بن عبدالله التميمي وقيل أبو هريرة بقئ الخمر ، وأن عمر دافع عنه وتهرَّب من إقامة الحدِّ عليه، لأنه أخ زوجته ، فاعترض عليه الجارود !
  قال ابن سعد في الطبقات:6/560: « إن عمر بن الخطاب ولى قدامة بن مظعون البحرين ، فقدم الجارود سيد عبد القيس على عمر بن الخطاب فقال: يا أمير المؤمنين إن قدامة قد شرب ، وإني رأيت حدَّاً من حدود الله كان حقاً عليَّ أن أرفعه إليك ، فقال عمر: من يشهد على ما تقول ؟ فقال: أبو هريرة يشهد ، فكتب عمر الى قدامة بالقدوم عليه فقدم ، فأقبل الجارود يكلم عمر ويقول: أقم على هذا كتاب الله ! فقال عمر: أشاهد أنت أم خصم؟ فقال الجارود: بل أنا شاهد! فقال عمر: قد كنت أديت شهادتك ، فسكت الجارود .  ثم غدا عليه من الغد فقال: أقم الحد على هذا ، فقال عمر: ما أراك إلا خصماً ، وما يشهد عليه إلا رجل واحد ، والله لتملكنَّ لسانك أو لأسوءنَّك ! فقال الجارود: أما والله ما ذاك بالحق ، يشرب إبن عمك الخمر وتسوءني ، فوزعه عمر ! أي طرده! وكان لقيه عبدالله بن عمر لما جاء ليشهد على قدامة بن مظعون فأخذ يهدده: والله ليجلدنك أمير المؤمنين! فقال الجارود: يجلد والله خالك أو يأثم أبوك بربه ، إياي تكسر بهذا يا عبدالله بن عمر ، ثم جاء فدخل على عمر فقال: أقم الكتاب على هذا ، فانتهره عمر وقال: والله لولا الله لفعلت بك وفعلت! فقال الجارود: والله لولا الله لما هممت بذلك! فقال عمر: صدقت إنك لمنتحي الدار كثير العشيرة. وهنا اضطر عمر لإقامة الحد على صاحبه قدامة بن مظعون ، وعزله عن ولاية البحرين ، وبعث أبو بكرة وقيل أبا هريرة والياً بدلاً عنه! (الكامل في التاريخ: 1 : 453 ، وأنظر : المنتظم : 2 : 34)
وسكن الجارود البصرة ، ومات سنة إحدى وعشرون للهجرة في عقبة الطين من بلاد فارس ودفن هناك. (الاستيعاب: 1 : 78)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://assar.forumegypt.net
اشرف عصر
Admin
Admin
اشرف عصر

عدد المساهمات : 99
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 25/08/2014
العمر : 61

مقاله اعجبتني عن عبد قيس في جريده بحرينيه  Empty
مُساهمةموضوع: من هم بنو عصر من كتاب الأنساب   مقاله اعجبتني عن عبد قيس في جريده بحرينيه  Emptyالإثنين ديسمبر 29, 2014 3:00 pm

الكتاب : الأنساب
المؤلف : الصحاري
مصدر الكتاب : موقع الوراق
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ الكتاب مرقم آليا غير موافق للمطبوع ]
وأما أنمار وقُرة وبنو عامر الأكبر. وهم بنو خارجة أمهم نسبوا إليها. ومنهم بنو جذيمة بن عوق، ومنهم بنو عصر رهط الأشج العبدي، ومنهم ظفر رهط صُحارى العبدي، ومنهم بن والحارث بن أنمار، ومنهم الحارث بن مرة بن ثعلبة بن زياد بن الحارث بن مُرة. حمل في غزاة واحدة على ألف قارح، ووهب مائة جارية، وفتح كَرمان ومُكران لمعاوية بن أبي سفيان، وكان من الوجوه المذكورين، وكان ذا مال كثير وجاه في زمانه، وهو الحارث بن مُرَّة بن ثعلبة بن حُصين ابن عمرو بن غالب بن الحارث بن عمرو بن عوف بن عامر بن مُرة ابن الحارث بن أَنمار بن عَمرو بن وديعة بن لُكيز بن أفصى بن عبد القيس بن أفصى بن دعمى بن جديلة بن أسد بن ربيعة بن ترِار بن معدّ بن عدنان.
نسب قُرَّة بن مالك
هو قُرَّة بن مالك بن عمرو بن وديعة بن لُكَيز بن أفصى بن عبد القيس بن أفصى بن دعمى بن جَدِيلة بن أسد بن ربيعة بن نَزِار بن معد بن عدنان، وهم يسكنون السَّر ونواحي تؤام لهم وجوه مذكورة، وهم أهل بأس ونَجدَة، كان منهم النَّجَّاد المذكور، والبطل المشهور وَرد بن زياد.
نسب بني عامر بن مالك
منهم معاوية بن يحيى الذي خرج من الديار في مائتي رجل من بني عمه فَنَزَل بجُرّفار من قُرَى عمان، ثم خرج منها إلى أوال فقاتل مجوسا كانوا بها فأجلاهم عنها، وتغلب عليهم، وقسمها على بني عمه، وهم بنو الخَارِجَّية يسكنون برمل عُمان، وهم أهل شِدة وبأس رُماةٌبالنيل، وهم أهل حفاظ، والخارجية أمهم، قال الشاعر:
ألَمَ تَر أن الخارجية أمَّنا ... وأن أبانا عامر بن معاوية
ومنهم بنو عامر بن معاوية بن عبد الله بن مالك بن عامر بن لَكُيزَ ابن الحارث بن أنمار بن عمرو بن وديعة بن لُكَيز بن أفصى بن عبد القيس ابن أفصى بن دعمى بن جديلة بن أسد بن ربيعة بن نَزِار بن معدّ بن عدنان، ومنهم علي بن مُرة بن علي بن أحمد بن يوسف بن عبد الله ابن جابر بن محمد بن زيد بن العتم بن كعب بن ظالم بن هزيمة بن زيد بن ثعلبة بن عامر بن معاوية.
نسب جذيمة بن عوف
ومنهم الجارود واسمه بشير بن عمرو، وكان سيدا جوادا، وهو الذي قال فيه عمر بن الخطاب رضي الله عنه: لولا أن هذا الأمر لا يصلح إلا لرجل من قُرَيش لما عَدَلت به عن الجارود، وكان من خيار المسلمين، وكانت ربيعة لا تَقطعُ رأيا دونه، وهو بشير بن عمرو بن خمس بن المُعَلّى بن زيد بن حارثة بن معاوية بن جذيمة ابن عوف بن بكر بن عوف بن أنمار بن عمرو بن وديعة بن لُكَيز بن أفصى بن عبد القيس بن أفصى بن دعمى بن جذيلة بن أسد بن ربيعة ابن نَزِار. ومنهم ثم من جذيمة مَهو الذي يُعَيّر بالفَسو، وقيل اشترى الفسو بُبردى حبرة.
نسب عصر بن عمرو
منهم المنذر بن عائد الذي وَفَد على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقربه وأدناه، وقال له إن فيك لخصتين يحبهما الله ورسوله صلى الله عليه وسلم - وشهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم - مشاهد كثيرة، وكان من فرسان العرب، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم - يقدمه على سائر بني عَمّه، وكان من أجمل العرب وجها. وهو المنذر بن عائذ بن المنذر بن يعمر بن زياد بن عصر بن عمرو بن عوف بن بكر بن عوف بن أنمار بن عمرو بن وديعة بن لُكيز بن أفصى بن عبد القيس بن أفصى بن دعمى بن جديلة بن أسد بن ربيعة بن نزار.
نسب العوف وهو العوف بن عامر
هم أهل بادية وأهل ماشية وأبل، وعدد كثير ونجدة، يسكنون قَطَر وناحية البحرين، ومنهم من يقدم عمان.
نسب مَحَارب
وأما مُحارب بن عمرو بن وديعة بن لُكَيز بن أفصى بن عبد القيس بن أفصى بن دعمى بن جديلة بن أسد بن ربيعة بن نزار فولد له حَطمة وظفر ابنا محارب.
انقضى نسب عبد القيس بن أفصى.
نسب هِنب بن أفصى
فأما هنب بن أفصى بن جَدِيله بن أسد بن ربيعة بن نزار فولد قاسط بن هنب وعمرو بن هنب، وجندب بن هنب. فأما عمرو بن هنب فمنهم غيب بن هنب وهم في بني شَيبان. ولهم عدد بالبصرة. وجندب في بني شيبان أيضا. وأما قاسط بن هنب فولد عمرو، وأما عمرو بن قاسط فمنهم غفيلة، ولهم عدد بالجزيرة في بني تغلب.
نسب النمر بن قاسط

(1/59)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://assar.forumegypt.net
اشرف عصر
Admin
Admin
اشرف عصر

عدد المساهمات : 99
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 25/08/2014
العمر : 61

مقاله اعجبتني عن عبد قيس في جريده بحرينيه  Empty
مُساهمةموضوع: من هم بنو عصر 2   مقاله اعجبتني عن عبد قيس في جريده بحرينيه  Emptyالإثنين ديسمبر 29, 2014 3:02 pm

: الأنساب
المؤلف : الصحاري
مصدر الكتاب : موقع الوراق
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ الكتاب مرقم آليا غير موافق للمطبوع ]
وأما النَّمر بن قاسط فولد تيم الله، وأوس الله، وعابد الله، أمهم هند بنت تميم بم مُرة، واخواتهم لأمهم بكر وتغلب، واخواتهم لأمهم أيضا اللبوء بن عبد القيس.
وأما تيم الله بن النّضمر فولد الخزرج والحارث فولد الخَزرَج سعداً، فولد سعدٌ الضَّحيَانَ. واسمه عامر بن سعد بن الخَزرَج بن تَيم الله بن النَّمر بن قاسط، وإنما سمي الضَّحيان لأنه كان يجلس لقَومِه وقت الضَّحىفيقضى بينهم، وكان صاحب مِرباع رَبيعة أربعين سنة، فمن ولده هلاُل بن ربيعة بن زيد مناة بن عامر - وهو الصحيان بن سعد بن الخزرج بن تَيِم الله بن النَّمِر بن قاسط.
ومنهم أبو حَوطِ الحظائر، قال: وسُمِّى الحظائر لأن المنذر بن امرئ القيس كان جمع أسَارى بَكر في حظائر ليحرقهم. ومنهم كعب بن الحارث، ومن وجوه الضحيان. واسمه عامر بن سعد بن عوف بن سعد، ومن ولده ابنُ القِرَّيَّة ومنهم الكَيِّس النَّمِرىّ.
نسب وائل بن قاسط
وأما وائل بن قاسط بن هنب بن أفصى بن دعمى بن جديلة بن أسد بن ربيعة فولد بكر بن وائل، وتَغلب بن وائل، وعنزَ بن وائل، أمهم هِند بنت تميم بن مُرة، وأما عَنز بن وائل فولده إراشَة ورُفيدة وأشجّ وعَضاضة.
نسب تَغلِب بن وائل
وأما تغلب بن وائل فولد غَنم بن تَغلِب، والأوس بن تغلب، وعمران بن تَغلب. وبنو تغلب هم إخوة بَكر بن وائل، وكانت العرب تسميها الغلباء لكثرة غَلَبها. وشدة سَطوتها. قال الشاعر:
وفي الغلبا تغلّب أهلُ عِزَّ ... وأحلام تعُودُ على الجَهُل
هم سنام ربيعة، وأهل بأسها فأما غَنم بن تَغل فمنهم بنو معاوية بن عمرو بن غنم بن تغلب، ومنهم الأراقم وهم جشم وعَمرو وثعلية ومعاوية بنو حَبِي بن عمرو بن غنم بن تَغلِب، كان منه الأخطل الشاعر من الأراقم من بني جُشم بن بكر، والأخطل هو يَزيد حَنظَلَة.
ومن بني تغلب عِكضبُ. ومنهم بنو عَدِيّ بن أسامة، ومنهم بنو كِنَانَة يقال لهم قُرَيش تَغلِب، ومنهم جُشَم بن بكر.
فمنى بني جشم بنو الحارث بن زُهَير، وزُير رهط كُليب بن ربيعة الذي يُضرب به المثلُ فيقال " أعز من كُليب وائل " . وفي نسخة أمنع من حِمى كُليب، وهو كان صاحب لواء رَبيعة، واجتمعت عليه بنو السلان ويوم حرارى، وأخوه مهلهل بن ربيعة وهو الذي هيج الحرب بين بكر وتَغلب أربعين سنة. وإنما سمى مهلهلا لأنه أول من هَلهَل الشعر، وذكر العشق والتصابي، وهما كليب والمهلهل ابنا ربيعة بن الحارث بن زُهير بن جُشم بن بكر حُبيب بن عمرو بن غنم بن تغلب بن وائل بن قاسط بن هنب بن أفصى بن دعمى بن جديلة بن أسد بن نزار.
ومن بني زهير بن جشم بن بكر بنو عتَّاب، منهم عمرو بن كُلثُوم التغلبي صاحب القصيدة السبعية، وهو عمرو بن كلثوم بن مالك بن عَتَّاب بن سعد بن زهير بن بكر حبيب بن عمرو بن غنم بني تغلب بن وائل بن قاسط بن هنب بن ألإصى بن دعمى بن جَدِيلة ابن أسد بن ربيعة بن نزار. وكان عَمروُ بن كُلثوم فارس تَغلِب، والمنظور إليه من بينهم، وأمه ليلى بنت المهلهل بن ربيعة أخى كُليب بن ربيعة، ومنهم كَعب بن زُهَير. وكان على ما يقال: إلى أنفه شعرات تشبه شعر القُنفُذ، وكان حسنا جميلا، وهو كعب بن غَنم بن أسامة بن مالك بن بَكر بن جُشم بن بكر بن حَبيب بن عمرو بن غَنم بن تَغلب بن وائل بن بَكر بن جُشم بن بكر بن حَبيب بن عمرو بن غَنم بن تغلب بن وائل بن قاسط بن هِنب بن أقصى بن دعمى بن جَدِيلة بن أسد بن ربيعة بن نزار. ومن ولد كعب بن زهير السَّفَّاح، واسمه سلمة بن خالد بن كعب بن زُهير.
نسب بكر بن وائل
هو النسب الأكبر، والبيت الأشهر، وفيهم الفرسان والشجعان، فولد بكر بن وائل أخو تَغلب بن وائل عَلِيَّ بن بكر، وَيشكُرِ بن بكر، وأمهم هِند بنت تميم بن مُرّة، يقال لها أم القبائل.
فأما يشكر بن بكر بن وائل فولد كَعبَ بنَ يَشكر، وكنانَةَ وحَربا. وفي كعب العدد والشرف، فمن ولد كعب حُبَيِّبوالعَتيك، ومنهم بنو عَنز بن غَنم بن حُبَيِّب بن كعب بن يَشكُر وقعلبة وجُشم وعَدِىّ بن جُشَم، ومن بني كنانة بن يَشكر الحارثُ بن جِلَّذَة اليَشكُرِيُ صاحب القصيدة. فهذه يَشكُر.
نسب بكر بن وائل أيضا

(1/60)

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://assar.forumegypt.net
اشرف عصر
Admin
Admin
اشرف عصر

عدد المساهمات : 99
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 25/08/2014
العمر : 61

مقاله اعجبتني عن عبد قيس في جريده بحرينيه  Empty
مُساهمةموضوع: من هم بنو عصر 3   مقاله اعجبتني عن عبد قيس في جريده بحرينيه  Emptyالإثنين ديسمبر 29, 2014 3:04 pm


الكتاب : الأنساب
المؤلف : الصحاري
مصدر الكتاب : موقع الوراق
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ الكتاب مرقم آليا غير موافق للمطبوع ]
فولد صعب بن علي لُجَيم وعُكابة ومالك. فأما مالك بن صعب بن علي بن بكر بن وائل فمنهم بنو رَّمَّان، منهم الفِند الزّماني وعددهم في بني حنيفة.
نسب لُجيم بن صَعب
فأما لُجيم بن صعب بن علي بن بكر بن وائل بن قاسط بن هِنب بن أقصى ابن دُعَمِى بن جَدِيلة بن أسد بن ربيعة فَوَلَدَ عِجلَ بن لُجَيم وحنيفة بن لجيم، وآخرين لم يعقبا واما عجل من لجيم بن صعب بن علي بن بكر بن وائل. فولد ربيعة وكعبا وسعداً وضُبَيعَة فقليل، وأما ربيعة فمنهم أبو النجم الراجز. والعُدَيلُ بن الفَرخ الشاعر ومنهم دَعد الحمقاء وكانت عند جُندب بن العُنَيز فولدت له عدي بن جُندب. ومن ساداتهم بُجير بن عائذ بن شَريِك بم مالك ابن ربيعة بن عِجل بن لُجيم بن صعب بن علي بن بكر بن وائل.
وأما سعد بنعجل فالعدد في ولده، منهم الأغلب الراجز ومنهم الدلف النازل في حَدّ أصفهان. ومنهم الفُرات بن حَيَّان، وكانت له صُحبة. ومنهم بنو عبد الله بن الأسعد بن جذيمة بن سعد بن عجل بن لُجَيم. ومنهم القُبَّة المشهورة التي ضربها بصحراء ذِي قَار، انتصفت فيه العرب من العجم، وصاحب القُبّة هو حَنظَلة بن شَيَّبان بن الأسعد بن جذيمة بن سعد بن عجل بن لُجيم بن صعب بن علي بن بكر بن وائل. فولد الدُّل بن حنيفة وعبد مناة، وعامر، وعديَّا، مأما عبد مناة بن حنيفة فهم قليل، وأما عدي بن حنيفة فمنهم مُسيَلَمة بن حبيب الحنفي الكذاب. وفي نسخة هو مُسَيِلمَة الكذاب بن ثمامة بن كثير الحنفي.
وأما الدُّول بن حنيفة فهم بنو هِفَّان، ومنهم هَوذة بن علي الحنفي ذو التاج، وهو هوذة بن علي بن ثُمامة بن عمرو بن عبد الله بن عبد العزّى بن سُحيم بن مُرَّة بن الدُّول بن حنيفة بن لُجَيم، وهذا نسب عِجل وحَنيفة ابني لُجيم بن صعب بن علي بن بكر وائل.
نسب عكابة بن صعب
فأما عُكابة بن صعُب بن علي بن بكر بن وائل فولد قيسا وثعلبة فأما قيس فهم قليل، وعددهم في بني ذُهل، وأما ثعلبة فيقال لهم الحصن، فولد ثعلبة من عكابة ذهل بن ثعلبة وأسداُ وقيسا وشَيَّبان وتَيْم الله. فأما ضنَّة فخالفت التميز فصارت في بني عُذْرة، وأما سعد بن ثعلبة فهم في بني شَيْبَان.
وأما تَيْم الله بن ثعلبة فهم اللَّهَازِم حلفاء بني عجل. فولد تَيْمُ الله بن ثعلبة مالِكاً والحارث، وعَامِراً، وهلاَلاً، ومازنَا، وحاطبة، وذُهْلا، فهؤلاء يقال لهم الأحلاف إلا الحارث وعامرا ومالكا. وسمي أولئك أحلافا لأنهم تحالفوا على هؤلاء.
بنو قَيْس بن ثعلبة
وأما قَيْس بن ثعلبة بن عُكَابة بن صَعْب بن علي بن بكر بن وائل فولَد ضُبَيْعة وتَيْماً وسَعْداً. ففي بني ضبيعة العدد والعزّ ومنهم الأعشى مَيْمُون بن قَيْس الشاعر. ومنهم ربيعة بن جَحْدَر، وكان فارس بكر ابن وائل يوم تحالق اللمم.
ومنهم مُرَّة بن عباد الذي ينسب الجُرَيريُّ المحدث، وكان الحارث بن عُبَاد يضرب به المثل في الوفاء فيقال أوفى منَ رَبِّ النعامة. فهؤلاء من بني ضُبَيْعة بن قَيْس بن ثعلبة.
ومنهم أيضاً طَرَفَة بن العَبْد الشاعر، وهو طَرَفَةُ بن العبد بن سُفْيان بن سعد بن مالك بن ضُبَيعة بن قَيْس بن ثعلبة بن عُكَابَة بن صعب بن بني سفيان بن صَعْب المُرَقَّش الأكبر، وهو عم المرقش الأصغر أخو إبيه، والمرقش الأكبر عمّ... أيضا. وهو المُرَقّش الأكبر، وأسمه عمرو بن سُفْيَان بن ثَعْلَبة ومنهم أيضا عمرو بن مَرْثد بن سعد بن مالك بن ضُبَيْعة بن قيس بن ثعلبة، ومن ولد عمرو بن بشير بن عمر بن مرثد، صاحب عمرو بن هند، ومنهم الحكم بن شريح بن ضبيعة بن شُرَاحِيل بن عمرو بن مَرْثد. وأما تَيْم بن قَيْس وسعد بن قَيْس بن فهم الحرقويان.
نسب ذُهْل بن ثعلبة

(1/61)

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://assar.forumegypt.net
اشرف عصر
Admin
Admin
اشرف عصر

عدد المساهمات : 99
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 25/08/2014
العمر : 61

مقاله اعجبتني عن عبد قيس في جريده بحرينيه  Empty
مُساهمةموضوع: من هم بنو عصر 4   مقاله اعجبتني عن عبد قيس في جريده بحرينيه  Emptyالإثنين ديسمبر 29, 2014 3:06 pm

الكتاب : الأنساب
المؤلف : الصحاري
مصدر الكتاب : موقع الوراق
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ الكتاب مرقم آليا غير موافق للمطبوع ]
وأما ذُهْل بن ثعلبة بن عُكَابَة بن صَعْب بن علي بن بكر بن شيبان بن وائل. فولد شَيْبَان بن ذُهْل، وعَامِر بن ذُهْل. وأما عامر بن ذُهْل بن ثعلبة بن عُكَابَة بن صعب فيُقَال لهم الوَجم. وأما شَيْبَان بن ذُهْل فولد سَدُوس ابن شَيْبَان، وفيه العدد والشرف. وعَمْراَ ومَازِناَ وعَلِياً ومالكا وعامرا وزَيْدَ مناة. فأما علي بن شيبان فهم قليل. وأما مَازِن بن شَيْبَان فهم بُعَمان. ليس فيهم أحدٌ ذِكر إلا أن أبا عثمان المازني النحوي يُنسب إليهم، لأن أمه منهم. فمن بني عمرو بن شيبان بن ذُهْل بن ثعلبة بن عُكَابة القَعْقَاع بن شَوْرٍ وفي نسخة " سود " ومنهم دَعْفُل بن حنظلة النسابة ومن بني مالك بن شَيْبَان الحارثُ بن وَعْلَة بن مُجالِد بن الزبان الذي ألقح حرب ذي قار، وهو الحارث بن وعلة بن مجالد بن الزّبَان بن الحارث بن مالك بن شَيْبَان بن ذُهْل بن ثعلبة.
وأما سدوس بن شيبان بن ذُهْل بن ثعلبة فكانت له ردافة آكل المُرَار، وكان له عشرة من الولد، منهم الحارث بن سَدُوس، وكان له أحد وعشرون ذكرا.
نسب شيبان الأكبر بن ثَعْلَبة
وأما شيبان الأكبر بن ثعلبة بن عُكَابَة بن صَعْب بن علي بن بكر بن وائل فوُلِد له وذُهْل وثَعْلَبَة وعَوْف. أما عوف فلا عقب له. وأما ثعلبة بن شيبان.
فمنهم مَصْقَلَة بن هُبَيْرة الشيباني وفيهم سخاء وجود وسؤدد فمن بني تَيْم الأصمعان، فيقال يوم الأصمعين في الجاهلية.
نسب ذُهْل الأصغر بن شَيْبَان
وأما ذُهْل الأصغر بن شَيْبَان بن ثَعْلَبة بن عُكَابَة بن صَعْب بن علي بن بكر بن وائل فولد مُرَّة بن ذُهْل، وفيهم العدد والبيت، وربيعة بن ذُهْل ومُحَلم بن ذُهْل، والحارث بن ذُهْل، وعبد غَنْم بن ذُهْل وعوف ابن ذُهْل، وصبح بن ذُهْل،، وشَيْبِان بن ذُهْل، وعمرو بن ذُهْل، وهم تسعة نفر.
فأما ربيعة ومُحِلم والحارث فأمهم رِقَاش، وأما عبد غَنْم وعوف وصبح وشيبان فأمهم الرزيّة من بني يَشْكُر، وهم ينسبون إليها فيقال بنو الرزسة - قال غُيره بنو الوترية - وأما عمرو فأمه حرزة سُبَيت من اليمن، يُدْعَون بنو حرزة، وهم قليل.
أشراف بني شَيْبَان
ومن الأشراف من بني شيبان المشهورين عَوْفُ بن مُحَلم بن ذُهْل الشَّيْبَاني.
ومنهم الضحاك بن قيس الشاري، والبَطيِن بن زيد الشاري. وسِنَان وقَعنَب الخارجيان. ومنهم عامر بن عمرو الخصيب، وإنما سمي الخصيب لسماحته. ومن بني الخصيب هانئ بن مسعود صاحب ذي قار، وأخوه قيس بن مسعود، وهانئ بن مسعود بن عامر بن الخصيب بن عمر بن أبي ربيعة ابن ذُهْل بن شَيْبَان. ومنهم بنو مُرّة بن ذُهْل، منهم جَسَّاس بن مُرَّة قاتل كُليب، وأخوته هَمَّام بن مُرّة والحارث، وسعد ونُجَيْر وكُلَيْب وكُثَير، وشيبان وجُنْدُب بنو مُرَّة بن ذُهْل بن شَيْبَان. ومنهم سُوَيد بن سليمان الشاري والمثنى بن حارثة الذي افتتح السَّوَاد، وهلك المُثْنى فتزوّج سعدُ بن أبي وقاص امرأته سَلْمَى، وهي التي نظرت إلى أهل القادسية فقالت: القوم أقران و لا مثنى لهم، فَلَطَم سعدٌ عَيْنَها. ومنهم الحَوْفَرَان بن شَرِيك، ومطر بن شريك. فمن ولد مَطَر مَعْن بن زائدة، ويزيد بن مزيد.
ومنهم قيس بن مسعود سيد بكر بن وائل، وهو قيس بن مسعود بن خالد بن عبد الله بن عبد الله بن عمرو بن الحارث بن هُمام بن مُرَة بن ذُهْل بن شَيْبَان بن ثعلبة بن عُكَابة بن صَعْب بن علي بن بكر بن وائل، وابنه بَسْطام بن قيس بن مسعود كان فارس ربيعة وسيدها، وبنو الشقيقة نسبوا إلى أمهم. وهو من نسل هؤلاء، كلهم يرجعون إلى ذهل بن شيبان، انْقضَتْ ربيعةُ.
خبر انتشار ربيعة ومنازلها
قال ربيعة قبل انتشارها وتَفَرقّها في البلاد يَسْكنون بطنَ عِرْق وما وَالاَها من البلدان، فلما كَثُرت انبسطت تطلُب المياه والمنازل، فصارت فيما بين ثينية وشالة والرَّقَيبة وبطن الجريب وذي طوق إلى ناحية حصن إلى التغملين وضَرّبَة ودار ذات الزنائب. وما قاربها من البلدان، وفيها يقول المهلهل بن ربيعة أخو كُلَيْب:
عمرت دارنا تهامة في الدهشر ... وفيها بنو مَعَدَّ حُلُولا
ونزلت جذيمة ابن عوف بن بكر بن عوف بن أنمار بن عمرو بن وديعة بن لَكَيْر بن أفصى جانب الخَطَّ وأعيانها وجوانبها.

(1/62)

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://assar.forumegypt.net
اشرف عصر
Admin
Admin
اشرف عصر

عدد المساهمات : 99
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 25/08/2014
العمر : 61

مقاله اعجبتني عن عبد قيس في جريده بحرينيه  Empty
مُساهمةموضوع: من هم بنو عصر 5   مقاله اعجبتني عن عبد قيس في جريده بحرينيه  Emptyالإثنين ديسمبر 29, 2014 3:09 pm

الكتاب : الأنساب
المؤلف : الصحاري
مصدر الكتاب : موقع الوراق
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ الكتاب مرقم آليا غير موافق للمطبوع ]
ونزلت بن أفصى بن عبد القيس طَرَفها وأدناها إلى العَرِاق.
ونزلت بكرة بن لُكَيْز بن أفصى بن عبد القيس وسط القطيف وما حوله.
ونزلت عامر بن الحارث بن أنمار بن عمرو بن وديعة ومنهم بنو خارجة الشُّفَار والطّروَان إلى الرمل الأجرع ما بين هَجَر إلى قَطَر وبَيْنَونة، وإنما سميت بينونة لأنها بانت عن البحرين وعُمَان فصارت بينهما، وصارت أبياتٌ من بني عامر بَهَجر.
ابن بكر بن عوف بن أنمار بن عمرو بن وديعة بن لأثكَيْز من أفصى والعمور.
وهم بنو الديل بن عمرو بن محارب بن لكيز، وعجل بن عمرو بن وديعة بن لكيز وحلفاؤهم وهم الحارث والعُيُوق بالأحساء والأطراف، وخالطوا أهل هَجَر في ديارهم، ودخلت قبائل من عبد القيس بن أفصى عُمانَ منهم الضيق وقُرَّة بن مالك بن عمرو بن الحارث بن أنمار بن عمرو بن وديعة بن لُكَيْز. وعامر بن الديل بن عمرو بن وديعة بن لُكَيْز، وعمرو بن بَكرة بن لُكَيْز، والعَوَقة، وهم بنو عَوْف بن عامر بن الديل بن عمرو بن وديعة بن لُكَيْز، وعوف بن عمرو بن الحارث بن أنمار بن عمرو بن وديعة بن لُكَيْز، وعوف بن الحارث بن أنمار بن عمرو بن وديعة بن لُكَيْز، وبنو ذُهْل بن عِجْل بن عمرو بن وديعة بن لُكَيْز وبطون مني بني القَيْس، نزلوا كلهم عُمَان، ونسلوا بها، وهم ببلاد عُمَان. ثمَّ ما وجدناه من نسب رَبيعة بن نِزَار بن معَدّ بن عدنان بن أدّ بن أدَد بن إلْيَسعَ بن الهُمَيْسَع بن نَبْت بن حِلمان بن حمل بن قَيْدَر ويقال قيدار بن إسماعيل بن إبراهيم بن آزر - بن ناحور بن أسروع ابن أرعوا بن فالغ - وهو فالج - بن أرفخشذ بن سام بن نوح بن لَمْك بن المُتوشْلَخ بن أخْنُوخ - وهو إدريس عليه السلام - بن اليارد بن قَيْنَان بن أنوش بن شيت بن آدم، ويقال ابن التُّراب.
خبر إياد بن نَزَار
قال هشام بن محمد بن السائب الكلبي: كانت إياد بن نزار بن مَعَدّ بن عدنان نزلت سِنْداد وسنداد: نهر بين الحيرة إلى أُبُلّة، وكان عليه قصرٌ يَحُج إليه العربُ، وهو القصر الذي ذكره الأسود بن يعفر النهشلي قال:
والقصر ذِيِ الشّرفات من سَنْداَد.
وكانت إياد أكثر نَزِارِِ عددا، وأحسنهم وجوها، وأشدهم امتناعا. وكانوا لا يعطون الإتاوة. وهو الخراج. فكان من قوتهم أنهم أغاروا على أمراء لِكِسرى أنُو شِروان وأخذوا أموالا كثيرة، فجهز إليهم كِسرى الجنود مرَّتين، كل مَرة تَهزِمُهم إياد، ثم إنهم ارتحلوا حتى نزلوا الحيرة، فوجّه إليهم كسرى بعد ذلك ستين ألفا في السلاح، وكان لَقِيط الإيادي ينزل الحيرة، فبلغ لَقيطاً وكتب إلى إياد بالجزيرة فقال شعرا:
كتابٌ من أخي ثقة لقيط ... إلى مَن بالجزيرة مِن إياد
بأن الّيث كِسرى قد أتاكم ... فلا يَشغَلكُمُ سوق النفاد
أتاكم منهمُ ستون ألفا ... يرجون الكتائب كالجراد
على حنق أنبئكم بهذا ... وإن هلاككم كهلاك عاد
فلما بلغ لقيط استعدوا لمحاربة الجنود الذين استعد بهم كِسرى، فاقتتلوا قتالا شديد حتى رَجَعَت عنهم وقد أصيب في الفريقين جميعا، ثم إنهم من بعد ذلك اختلفوا فيما بينهم، ثم لَجَّت عليهم الفرس في الغارة، فتفرقت جماعتهم، فلحقت طائفةٌ منهم بالشام، فدخلوا في الرُّوم فتنصروا، فجهل الناس أنسابهم، وأقام الباقون بالجزيرة.
ثم كتاب الأنساب بحمد الله ومنه وصلواته على خير خَلقه محمد النبي وآله وصحبه وسلم. ويتلوه إن شاء الله كتاب الشجرة في الأنساب و بالله الإعانة والتيسير وهو حسبنا ونعم الوكيل، نعم المولى ونعم النصير، ولا حول ولا قوة إلا بالله العليّ العظيم.
وهذه الشجرة التي ذكرناها في أول كتابنا: الوليدُ بن مروان الأكبر، يزيد بن سليمان بن مروان الأصغر، هشام بن أبي بكر بن مسلمة بن عبد الله بن سعيد بن عمر بن عبد العزيز، الحجاج بن محمد بن منذر بن ذرخ بن عبد الله بن فضيل بن ذرخ. عبد الرحمن بن يزيد بن عبد الله.

(1/63)

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://assar.forumegypt.net
 
مقاله اعجبتني عن عبد قيس في جريده بحرينيه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تجمع عائلات عصر  :: شجرة عائلة عصر-
انتقل الى: